Blogs Lalibre.be
Lalibre.be | Créer un Blog | Avertir le modérateur

  • انيك خادمة هندية في الفندق و اسخن نيكة جاءت في وقتها و زبي كاد ينفجر

    كنت في رحلة سياحية الى دولة قطر لاجد نفسي انيك خادمة هندية جميلة جدا و سمراء و كانت تعمل منظفة في الفندق و من العادة كانوا ياتون في الصباح لكن هي جاءت الى غرفتي على الساعة الثالثة مساءا و انا تعبت من المشي و قررت العودة الى الفندق حتى استريح . و لما وصلت وجدتها في الغرفة تنظف و كانت منحنية و طيزها يبدو كبير و جميل و انا اقتربت منها من دون ان اصدر اي صوت و لما التفتت و وجدتني شعرت باضطراب كبير و خوف عابر لكن انا تبسمت معها و بدات اتحرش بها و اتغزل في جسمها بالانجليزية و هي فهمت و كانت تبتسم و عرضت عليها ممارسة الجنس مقابل بعص النقود

    و مثلما توقعت كانت اجابتها ايجابية و طلبت مني ان اغلق الباب و بدات انيك خادمة هندية جميلة و ضممتها الى صدري اقبلها و هي سخنت و لم تكن تتحرك امامي الى ان اخرجت زبي و طلبت منها ان ترضع لي و تمص زبي مص ساخن جدا و كان زبي اسمر مثلها تماما . اول ما ادخلت زبي في فمها احسست بحرارة كبيرة و رطوبة منعشة و مهيجة و بدات الخادمة الهندية ترضع لي زبي وانا لاعبت شعرها الحريري ثم عريتها و رايت اجمل بزاز في حياتي سمراء و حلمات بنية تميل الى السواد و اخرجت زبي لها و انا في اشد شبق جنسي انيك خادمة هندية و مباشرة وضعت الزب على كسها المشعر جدا و كان شعر كسها يهيجني

    ثم ادخلت زبي بقوة في ذلك الكس الرطب الذي كان يبحث عن الزب و ممحون جدا و انا اني خادمة هندية من اجمل ما رايت من النساء في حياتي و فتحت لها رجليها و كنت احرك زبي بقوة و بسرعة عالية فانا اريد ان انهي هده النيكة بسرعة كبيرة . و بين المتعة التي كنت فيها و اريد ان تستمر و بين الرغبة الملحة و التي كنت مجبرا فيها على انزال حليبي كان زبي يتحرك في الكس و انا انيك خادمة هندية جميلة جدا و تركتها تصرخ و هي تاكل الزب من عندي بقوة و انا انيك و الهث اه اح اه اه اح اح و اشعر ان زبي لم يبقى له الكثير حتى ينزل حليبه
    افلام سكس - سكس مترجم - سكس اب ينيك بنته مترجم - سكس الام وبنتها - سكس الام وابنها .

    ثم سحبته مباشرة و حاولت وضعه في فمها لكنها تحاشتني و ابتعدت عني و حولت زبي الى طاولة هناك كانت موضوعة فيها زجاجة مخصصة لرمي السجائر و بدات اكب فيها و اقذف بكل قوة و انا اصرخ اه اح اه اه اح اح اح و بالتهاب جميل جدا . و الخادمة الهندية لما قذفت اتجهت امام الباب لكنها لم تخرج لانها كانت تنتظر مني ان اعطيها المال و انا فهمت نفسي و سحبت ورقة عشرة دولارات و منحتها اياها و كانت سعيدة جدا و انا كنت اسعد منها و انا انيك خادمة هندية جميلة و فاتنة